أخر الأخبار و المستجدات من المشرف العام ١٨ أيار/ مايو ٢٠٢٠ #Students1stDbnSchs

أخر الأخبار و المستجدات من المشرف العام ١٨ أيار/ مايو ٢٠٢٠

دقيقة واحدة رسالة تحديثية: هذه الرسائل مصممة ليبقى الطلاب و الاسرعلى إطلاع دائم سريع و مستمر بأخر المستجدات .  فيما يلي بعض احدث الرسائل من الأسبوع الماضي. 

١-الاجتماعات الافتراضية وقانون الاجتماعات المفتوحة انقر هنا.

٢-الخط الساخن للمساعدة الفورية بعدة لغات انقر هنا.  

٣-قم بدورك: التباعد الاجتماعي وارتداء الاقنعة الواقية انقر هنا

٤-أهمية التمرين للجسد والعقل انقر هنا. 

لا تتردد في متابعتي على  انستجرام أو وسيلة أخرى من وسائل التواصل الاجتماعي.

انقر هنا لعرض جميع منافذ التواصل الاجتماعي التي يمكنك متابعتها .

انقر هنا لعرض مواقع التواصل الاجتماعي الرسمية وقنوات الاتصال الخاصة بالقطاع التعليمي.

لا تتردد في متابعة قناة ديربورن يوتيوب وقناة مدارس ديربورن على اليوتيوب.  انقرهنا. 

لا تتردد في متابعة قناتي على اليوتيوب.   انقر هنا.

الدردشة مع المشرف العام وأولياء الأمور وأفراد المجتمع. بدأت هذه العملية منذ أكثر من 4 سنوات. أخطط لبدء محادثة افتراضية مع نموذج الدردشة مع المشرف العام. سنستخدم Google Hangouts جوجل هانج أوتس ، ولكننا سنحتاج إلى التفاعل مع أولياء الأمور عبر الفيسبوك. سنقوم ببث الدردشات مباشرة على اليوتيوب والفيسبوك. سوف نبدأ المدردشة الأولى يوم الأربعاء ٢٧ أيار/ مايو – ٦:٣٠ مساءً – ٧:٣٠ مساءً. من المرجح أن نحدد موعدًا واحدًا في حزيران/ يونيو ونحاول القيام بذلك مرتين في الشهر.

الاحتفال بليلة الشرف 

بينما نواصل التعديل والتكيف والحفاظ على المرونة خلال هذه الأوقات شديدة التغيير، من المهم أيضًا الاستمرار في الاحتفال بنجاح طلابنا. منذ 35 عامًا ، أصبحت ليلة الشرف  تقليدًا في ادارتنا التعليمية. تم الاحتفال بليلة الشرف هذا العام تقريبًا من خلال سلسلة من مقاطع الفيديو التي قدمها الطلاب.

انقر هنا لمشاهدة الفيديو. 

استمرارية خطة التعلم. بينما ننتقل إلى أسبوع عطلة عيد الشهداء ، أنا ممتن للغاية للعمل الشاق والتفاني الذي قدمه طلابنا وأولياء الأمور وأعضاء هيئة التدريس على مدار الشهرين الماضيين.

المؤتمر الصحفي لحاكمة الولاية يوم ١٥ أيار/ مايو ولجنة مدارس ديربورن العامة. لقد عينت الحاكمة فرقة عمل بشأن إعادة التشغيل المحتملة للمدارس في الخريف. لديها أيضا لجنة إستشارية تضم عدد من الخبراء التربويين والعلماء. سيكون هذا العمل مهمًا إلى جانب عمل لجنة اعادة التشغيل الخاصة بنا التي عَينتُهُ في ديربورن. لم نبدأ في الاجتماع بعد لأننا ما زلنا نطلب دعم أعضاء اللجنة. ويترأس هذه اللجنة السيدات ة السادة جين مازا وديفيد هيجنز وميسم علي بزي.

احتفالات التخرج من المدرسة الثانوية. نقترب من اتخاذ القرار وقد أجرينا مناقشة جيدة في اجتماع مجلس الإدارة ١١ أيار/ مايو. بالإضافة إلى ذلك ، نخطط لإرسال استبيان جوجل للطلاب وأولياء الأمور. لقد اجتمعت مع المجلس الاستشاري للطلاب وأعضاء مجلس الإدارة وأعضاء مجلس نواب الطلاب وأعضاء مجلس الطلاب من المدارس الثانوية ومديري المدارس الثانوية.

أفكارنا وصلواتنا: أشعر بالأسف الشديد لخسارة السناتور موريس هود. لقد خدم ادارتنا التعليمية بشكل جيد للغاية اشعر بالاسى له ولعائلته. كما اشعر بالاسى ايضا تجاه أي شخص تكبد خسارة بسبب أزمة كوفد- ١٩الحالية. أتمنى لكم ولعائلتكم كل التوفيق ونحن ندخل عطلة نهاية الأسبوع في يوم الذكرى. يرجى الاستمتاع بعطلة الأسبوع الممتدة لأربعة ايام خلال إغلاق الادارة التعليمية.

فيروس كورونا: كيف يجب على الوالدين التحدث مع أطفالهم حول الوباء؟

جاستن باركينسونبي – أخبار بي بي سي

مع ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا حول العالم، يتعرض الأطفال إلى المعلومات والتضليل عبر العديد من المصادر. كيف يمكن للآباء إبلاغهم بالتطورات من دون إخافتهم؟

“هل سأمرض؟”

“هل ستقفل المدرسة؟”

“هل سيموت جدي أو جدتي؟”

يسيطر فيروس كورونا على الأخبار، وكما هو الحال دائما، يسأل الأطفال أسئلة مباشرة وصعبة كهذه حول ما سيحدث.

في حين أن خطر تعرض الأطفال للإصابة بالفيروس يبدو ضئيلا، فإن منشورات وسائل التواصل الاجتماعي المليئة بالموت والشائعات، يمكن أن تثير الذعر.

قصص الموت، ونقص الغذاء المحتمل وإغلاق المدارس، وتداول عبارات مثل “احتمال التحول إلى وباء”، يمكن أن تزيد من الشعور بالقلق.

الحفاظ على السيطرة

ولذلك يعتبر الأسلوب أمرا حيويا عند مناقشة موضوع فيروس كورونا مع طفل، كما تنصح أنغاراد رودكين، الأخصائية والاستشارية النفسية، في كتاب تربية الأطفال “ما الذي يفكر فيه طفلي؟”.

وتقول “نستمتع جميعا بقصص مرعبة إلى حد ما. لكننا لا نحب أن نسمعها كثيرا عندما تكون أقرب قليلا إلينا . ساعد طفلك على الحفاظ على مسافة بينه وبين التهديد، من خلال إعطاء معلومات حول كيفية انتشار فيروس كورونا وما يمكننا القيام به للمساعدة في تقليل المخاطر، مثل استخدام كميات كبيرة من الفقاعات الجميلة عند غسل أيدينا”.

و”كوفد- 19 ” هو مرض يصيب الجهاز التنفسي ناجم عن فيروس كورونا الجديد، الذي يبدو أنه يبدأ بحمى، يليه سعال جاف. بعد حوالى أسبوع، يؤدي إلى ضيق في التنفس ويحتاج بعض المرضى إلى علاج في المستشفى.

والمختصون ليسوا متأكدين تماما من كيفية انتشاره من شخص لآخر، لكن الفيروسات المماثلة تنتقل عبر الرذاذ، مثل تلك الناتجة عندما يسعل الشخص المصاب أو يعطس.

وتقول الدكتورة رودكين، إنه من الضروري التحدث مع الطفل حول الأشياء التي يمكنه التحكم فيها، مثل التخلص من المناديل والنظافة الشخصية، بدلاً من الأشياء التي لا يستطيعون التحكم فيها.

وتضيف “بمجرد انتهاء التفسير، يجب أن تنتقل المحادثة إلى أمر لا يشعره بالتهديد، مثل: ماذا تناول على الغداء، أو من يعتقد أنه سيفوز في مباراة كرة القدم هذا المساء”.

يمكن أن يؤثر الفيروس على ملايين الأشخاص حول العالم في وقت قريب. وتقول حكومة المملكة المتحدة، في أحدث خططها، إن ما يصل إلى خُمس العمال يمكن أن يصبحوا مرضى، في ذروة الوباء، مع احتمال إغلاق المدارس.

تتمثل إحدى مشاكل شرح الفيروس في صعوبة التنبؤ بما سيحدث، رغم أن الأدلة السابقة، وإن كانت محدودة، تشير إلى أن الأطفال المصابين بـ “كوفد – 19” تظهر عليهم أعراض خفيفة.

وتقول الدكتورة رودكين “في حين أن الآباء لديهم خبرة طويلة في شرح التهديدات العالمية – الحرب والإرهاب وتغير المناخ – فإن الأطفال ما قبل المراهقة ما زالوا يطورون قدرتهم على تقييم المخاطر. لذلك من المهم معرفة مستوى قلقهم بشأن فيروس كورونا”.

وتضيف “كن واضحا في الإقرار بأنك لا تعرف كل الإجابات، لكن هناك أشخاصا يتخذون القرارات لأجلنا، ولديهم كل المعلومات التي يحتاجونها”.

ويجب على الآباء أن يكونوا على معرفة قدر الإمكان قبل شرح المشكلات للأطفال، بما في ذلك مواكبة النصائح الرسمية، وفق رودكين.

وفي حالة إصابة صبي أو فتاة بفيروس كورونا، يُنصح الآباء بعدم المبالغة في التخوف من أي خطر على صحتهم.

“يمكنك إخبارهم بأن الأمر يشبه إلى حد ما الشعور بالتهاب. لذا سيشعرون أنه ليس مخيفاً كما يعتقدون”، حسبما يقول جون غيلمارتن، وهو المعالج المتخصص في مشكلات الكلام في جمعية “آي كان (أنا استطيع)” الخيرية المتخصصة في مشكلات التواصل لدى الأطفال.

ويُعتقد بأن حالة كبار السن وذوي الظروف الصحية، هم الأكثر عرضة لخطر الموت أو الإصابة بمرض خطير بسبب فيروس كورونا. وقد يؤدي هذا إلى قلق الأطفال بشأن الأصدقاء والأقارب الأكبر سنا.

استخدم لغة بسيطة

وتوضح رودكين “لكن يمكننا التحدث عن ذلك بابتسامة وباستخدام الفكاهة، أو على الأقل بطريقة ودية، بما لا يشغل أطفالنا بقضية وجودية في غنى عنها، حتى يصبحوا في سن الـ 13 على الأقل”.

وتضيف رودكين “عليك طمأنة طفلك بأنك وجده سليمان وقويان، وأنكما ستواصلان بذل كل ما في وسعيكما للحفاظ على نفسيكما في صحة جيدة”.

وتزداد قدرة الأطفال على التعامل مع المعلومات المعقدة والمقلقة مع تقدم العمر. وبالتالي فإن الطريقة التي يتحدث بها أحد الوالدين مع طفل يبلغ من العمر ثلاث سنوات تختلف اختلافا كبيرا عن التعامل مع مراهق. والأمر هنا يرجع إلى التقدير الشخصي.

لكن غيلمارتن يقترح استخدام “لغة بسيطة” لجميع الفئات العمرية والسماح للأطفال بطرح “الكثير من الأسئلة” لإظهار أنهم يستمعون إليها.

ويمكن لإولياء الأمور الذين يبحثون عن اللغة المناسبة، أن يبدأوا بجولة أخبار “بي بي سي”.

الأطفال، مثل بقية الناس، معرضون للخرافات والتضليل بشأن فيروس كورونا، من خلال الثرثرة، وخاصة بين الأطفال دون 13 عاما والمراهقين، على وسائل التواصل الاجتماعي.

وتقول الدكتورة رودكين، إن أفضل طريقة لمكافحة ذلك هي توفير “المعلومات المناسبة للعمر، والاطمئنان، لأن أفضل مصدر يثق به الأطفال هو الوالدان”.

من منشورات منظمة الصحة العالمية : هل يتعين إدخال المرضى الذين يُشتبه في إصابتهم بعدوى فيروس كورونا المستجد أو الذين تأكّدت إصابتهم بها إلى المستشفى إذا كانوا يعانون من مرض خفيف؟

لا. بالنسبة للمرضى الذين يعانون من مرض خفيف، مثل الحمى المنخفضة الدرجة والسعال والوعكة والثرّ الأنفي والتهاب الحلق بدون علامات منذرة، مثل ضيق التنفس أو صعوبة في التنفس، وزيادة وتيرة التنفس (مثل البلغم أو نفث الدم)، وأعراض المعدة والأمعاء مثل الغثيان والقيء و/ أو الإسهال ودون حدوث تغييرات في الحالة النفسية، قد لا يتطلب الأمر إدخالهم إلى المستشفى إلا إذا كان هناك خطر في حدوث تدهور سريري سريع. كما أنه ينبغي دعوة جميع المرضى الذين غادروا المستشفى إلى العودة إليه في حال ما إذا تفاقم مرضهم

من منشورات منظمة الصحة العالمية: ما هي التوصيات المتعلقة بتعقيم السيارات والسلع والمنتجات القادمة من الصين أو من بلدان أخرى متضررة بفاشية كوفيد-19؟

لا توجد حتى اليوم معلومات وبائية تشير إلى أن لمس السلع أو المنتجات أو السيارات المصدّرة من البلدان المتضررة بفاشية كوفيد-19 تشكل مصدراً لانتقال العدوى إلى البشر.

ولهذه الأسباب، لا توجد توصيات بشأن تعقيم أي من السلع والمنتجات المجلوبة من البلدان المتضررة بفاشية كوفيد-19، إذ لا توجد أي أدلة على أن هذه المنتجات تشكّل خطراً على الصحة العامة. وستواصل المنظمة رصد تطور فاشية كوفيد-19 عن كثب وتحديث التوصيات حسب الحاجة.

من منشورات منظمة الصحة العالمية: كيف يمكن غسل الشراشف والفوط والملابس المتسخة للمرضى المصابين بعدوى كوفيد -19؟

ينبغي لجميع الأفراد الذين يتعاملون مع شراشف وفوط وملابس المرضى المصابين بعدوى كوفيد-19 القيام بما يلي:

أ)  ارتداء معدات الحماية الشخصية المناسبة، وتشمل: القفازات المتينة والكمامة وحماية العينين (واقي الوجه/النظارات الواقية) ورداء طبي بأكمام طويلة ومريلة (إذا لم الرداء مقاوماً للبلل) وأحذية طويلة أو مغلقة، قبل لمس أي أغطية وملابس متسخة.

ب)  الحذر من حمل الملابس المتسخة قريباً من الجسم، ووضعها في حاوية مانعة للتسرب ومميزة بوضوح (كيس أو دلو مثلاً)

ج)  إذا كان على الثياب المتسخة أي فضلات صلبة، مثل الغائط أو القيء، يتعين كشطها بحذر بواسطة أداة مسطحة صلبة ورميها في المرحاض/المكان المخصص لها قبل وضع الملابس المتسخة في الحاوية المخصصة. وإذا لم يكن المرحاض في غرفة المريض نفسه، فتوضع الفضلات في دلو مغلق للتخلص منها في المرحاض

د)  غسل الأغطية والملابس المتسخة وتعقيمها: يوصى بتنظيف الملابس والأغطية المتسخة عن طريق غسلها في الغسالة بمسحوق الغسيل وماء دافئ (تتراوح درجة حرارته تتراوح بين 60 و90 درجة مئوية). وإذا لم تتوفر الغسالة، فيمكن نقع الملابس في الماء الحار والصابون في حوض كبير واستخدام عصا لتحريكها بحذر لتجنب رذاذ الماء. وإذا لم يتوفر الماء الحار، فيمكن نقع الملابس في سائل الكلور المركز بنسبة 0.05 في المائة لمدة 30 دقيقة تقريباً. وأخيراً، تُشطف الملابس بالماء النظيف وتُترك لتجف تماماً تحت أشعة الشمس.

ويمكن الاطلاع على موارد إضافية عن أفضل ممارسات التنظيف البيئي في الوثيقتين التاليتين:

1) الوقاية من العدوى ومكافحة الالتهابات التنفسية الحادة التي يسهل تحولها إلى أوبئة وجائحات في سياق الرعاية الصحية (بالإنكليزية): https://www.who.int/csr/bioriskreduction/infection_control/publication/en/

2) أفضل ممارسات التنظيف البيئي في مرافق الرعاية الصحية في الأماكن المحدودة الموارد، التي أعدّها مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها والمركز الوطني للأمراض الناشئة والأمراض المعدية الحيوانية المنشأ (بالإنكليزية): https://www.cdc.gov/hai/pdfs/resource-limited/environmental-cleaning-508.pdf.

تضيف مدارس ديربورن الرسمية مركزاً سابعاً لتوزيع وجبات الفطور والغداء ‏المجانية للطلاب

بعد نجاح عملية التوزيع خلال الأيام القليلة الأولى، سوف تضيف مدارس ديربورن الرسمية يوم الاثنين موقعًا سابعًا يمكن للعائلات أخذ الإفطار والغداء مجانًا للطلاب منه.

يمكن للأهالي التوقف وأخذ كيس يحتوي على وجبتي الفطور والغداء لكل طفل من أطفال العائلة منت إعدادية سميث ابتداءً من 23 آذار/ مارس. لتنضم إلى المدارس التالية فوردسن ، ديربون هاي، ادسل فورد ، ماكالا يونس ، سيلاينا المتوسطة وإعدادية وودوث التي بدأت عملية التوزيع في 17 آذار / مارس.

وزع القطاع حوالي 3000 وجبة يوم الثلاثاء ، و5000 وجبة يوم الأربعاء و7500 وجبة يوم الخميس عبر المواقع الستة ، حسبما أفاد مدير قسم الخدمات الغذائية السيد جيف مورفي.

“تقدر عائلاتنا هذه الخدمة. يزيد إقبال الأهالي على الاستفادة ة من هذه الخدمة مع تزايد انتشار خبر توفرها “

يرجى الانتباه إلى أنه بمقدور الأهل أو الطلاب التوقف عند أي من مركز من مراكز توزيع الطعام بين الساعة 10 صباحًا و12 ظهرا كل يوم وأخذ كيس واحد من الطعام بالإضافة إلى الحليب لجميع الطلاب بعمر الـ18 عاماً وما دون. لا يحتاج الطلاب إلى الحضور لاستلام الوجبات. طالما أن الطالب من طلاب مدارس ديربورن الرسمية لا يتعين أن يكون من طلاب المبنى الذي يستلم منه الوجبات. يمكن للشخص المعين أخذ وجبات الطعام لعدة أطفال كما ويمكن الحصول على الوجبات الغذائية ليومي السبت والأحد يوم الجمعة.

تحتوي كل حقيبة على وجبتي طعام الإفطار والغداء للطلابز سيتم وضع لافتات في كل مبنى ترشد الأهالي والطلاب إلى مكان دخول المبنى. سيكون الطعام بالقرب من المداخل لتقليل مقدار الوقت الذي يقضيه أعضاء المجتمع في المرافق.

يسمح البرنامج لـ 20،700 طالبًا في المقاطعة بالاستمرار في الحصول على طعام صحي. يتم تقديم الوجبات من خلال برنامج الغداء المدرسي التابع لوزارة الزراعة الأمريكية. استخدمت مدارس ديربورن الرسمية بالفعل البرنامج الفيدرالي لتقديم الفطور والغداء المجاني لجميع الطلاب من رياض الأطفال إلى الصف الثاني عشر.

 لقد أصدرت حاكمة الولاية السيدة غريتشين ويتمان سابقاً قراراً بإغلاق جميع مدارس ميشيغان في الفترة الواقعة بين 16 آذار / مارس حتى 3 نيسان/ أبريل لإبطاء انتشار وحالات فيروس كورونا المستجد فيروس كورونا ( كوفد- 19). لقد تم تحديد عطلة الربيع لمدارس ديربورن مسبقا في الفترة الواقعة بين 6 و10 نيسان / أبريل، لذلك لن تستأنف الدارسة في قطاعنا التعليمي لغاية 13 نيسان/ أبريل.

سوف يستمر القطاع في تقديم وجبات الطعام الأنفة الذكر حتى 3 نيسان /أبريل على الأقل.

أشاد المدير العام للقطاع الدكتور غلين ماليكو بفريق خدمات الغذاء على سعة تبنيهم وتطبيقهم لهذا التغيير الجذري في الخدمات الغذائية لتلبية احتياجات العائلات.

“أكثر من ثلاثة أرباع طلابنا مؤهلون للوجبات المدرسية المجانية أو المخفضة “. قال الدكتور ماليكو. “ندرك أن هذا الطعام مهم لعائلاتنا ، وقد يواجه العديد منهم صعوبات مالية إضافية من التغيرات الاقتصادية المفاجئة المتعلقة بـ قيروس كورونا- كوفد 19 .

تقدم مدارس ديربورن الرسمية وجبات فطور وغداء مجانية للطلاب يتم ‏توزيعها في ٦ مراكز

نظراً للإغلاق الإجباري للمدارس خلال الاسابيع الثلاث القادمة تقدم مدارس ديربورن الرسمية وجبات فطور وغداء مجانية للطلاب.

يمكن للأهالي التوقف وأخذ كيس يحتوي على وجبتي الفطور والغداء لكل طفل من أطفال العائلة. يتم التوزيع يومياً من الساعة العاشرة ص وحتى الساعة الثانية عشر ظهراً ظ بدءً من يوم غد ١٧ آذار/ مارس في المدارس التالية:  فوردسن ، ديربون هاي، ادسل فورد ، ماكالا يونس ، سيلاينا المتوسطة وإعدادية و ودورث.

سيتم وضع لافتات في كل مبنى ترشد الأهالي والطلاب إلى مكان دخول المبنى. سيكون الطعام بالقرب من المداخل لتقليل مقدار الوقت الذي يقضيه أعضاء المجتمع في المرافق.

يرجى الانتباه إلى أن الوجبات متاحة لمن هم بعمر ال18 عاماً وما دون. لا يحتاج الطلاب إلى الحضور لإستلام الوجبات. طالما أن الطالب من طلاب مدارس ديربورن الرسمية لا يتعين أن يكون من طلاب المبنى الذي يستلم منه الوجبات.  يمكن للشخص المعين أخذ وجبات الطعام لعدة أطفال كما ويمكن الحصول على الوجبات الغذائية ليومي السبت والأحد يوم الجمعة.

سيسمح البرنامج لـ 20700 طالبًا في القطاع بالاستمرار في الحصول على طعام صحي. لقد أصدرت حاكمة الولاية السيدة غريتشين ويتمان الأسبوع الماضي قراراً يقضي بإغلاق جميع مدارس ميشيغان في الفترة الواقعة بين ١٦ آذار / مارس حتى 3 نيسان/ أبريل لإبطاء انتشار وحالات فيروس كورونا المستجد كوفد-  -19. لقد تم تحديد عطلة الربيع لمدارس ديربورن مسبقا في الفترة الواقعة بين السادس و العاشر من نيسان / أبريل، لذلك لن تستأنف الدراسة في قطاعنا التعليمي لغاية الثالث عشرمن نيسان/ أبريل.

سوف يستمر القطاع في تقديم وجبات الطعام الأنفة الذكر حتى الثالث من نيسان /أبريل على الاقل.

أشاد المدير العام للقطاع الدكتور غلين ماليكو بفريق خدمات الغذاء على سعة تبنيهم وتطبيقهم لهذا التغيير الجذري في الخدمات الغذائية لتلبية احتياجات العائلات.

قال الدكتور ماليكو: “نحن نقدر صبر عائلاتنا ومجتمعنا حيث نحاول جميعًا التكيف مع هذا التغيير المفاجئ من إغلاق المدارس”. “أكثر من ثلاثة أرباع طلابنا مؤهلون للوجبات المدرسية المجانية أو المخفضة. ندرك أن هذا الطعام مهم لعائلاتنا ، وقد يواجه العديد منهم صعوبات مالية إضافية من التغيرات الاقتصادية المفاجئة المتعلقة بـ كوفد- -19. “

لمعرفة أي تغيرات أو تحديثات قد تطرأ على برنامج الوجبات أو أي أمور أخرى تتعلق بإغلاق المدارس الرجاء زيارة موقع مدارس ديربرون الالكترونيwww.dearbornschools.org.

بيان إغلاق الملاعب

،تحية طيبة

بحلول عطلة نهاية الأسبوع وعلى الرغم من أن توقعات الطقس تبين هطول الأمطار ، إلا أننا جميعًا نحب الخروج واستنشاق بعض الهواء النقي. هذا صحيح بشكل خاص خلال هذا الوقت من العام عندما تبدأ درجات الحرارة في الارتفاع ونمضي جميعاً الكثير من الوقت في الداخل.

يعتقد الكثيرون أنه قد يكون من الجيد أن يخرج الأطفال للعب مع صديق واحد أو اثنين. للأسف ، لا يجب علينا القيام بشيء كهذا في هذا الوقت. المعركة لوقف انتشار فيروس كورونا فيروس كورونا مستمرة والتجمع في مجموعات صغيرة ، حتى في الخارج في الحديقة المحلية أمراً مرفوضاً لا يمكننا القيام به

أثناء إغلاق ولاية ميتشيغان ، سيتم إغلاق جميع مرافق مدارس ديربورن الرسمية أمام العامة، بما في ذلك الملاعب ، والصالات الرياضية. من فضلكم، لا تحاولوا الذهاب إلى الملاعب الخاجية أو الوصول إلى الملاعب الداخلية. إذا تم العثور عليكم في أي جزء من ملاك المدارس سيُطلب منكم المغادرة 

لقد اصدرت حاكمة الولاية امراً بأن نلزم منازلنا جميعاً. هذه ليست توصية أو اقتراح. يتم اتخاذ هذا الإجراء لتعزيز الجهود المبذولة لإبطاء انتشار فيروس فيروي كورونا والتخفيف من عدد الإصابات.  تعاني المستشفيات في جنوب شرق ميشيغان من الاكتظاظ وقد وصلت إلى النقطة التي لن تكون قادرة فيها ‏ على تلبية احتياجات أولئك الذين يصلون للحصول على الرعاية.

! يجب علينا جميعًا القيام بدورنا للمساعدة في إبطاء انتشار هذا الفيروس والبقاء في المنزل

قالت الحاكمة أنه لا بأس بالقيام بنشاطات مثل المشي أو الجري أو ركوب الدراجة. ومع ذلك ، لا يمكننا التجمع في مجموعات في الحدائق المحلية أو الملاعب 

.نتطلع إلى اليوم ، ونأمل أن يأتي هذا اليوم في المستقبل القريب ، الذي يعاد فيه فتح مرافقنا مرة أخرى للعامة وعودتنا جميعاً إلى رويتننا المعتاد. تقدر المقاطعة كل الدعم الذي أظهره مجتمع ديربورن والتعاضد العظيم والتحلي بالروح الواحدة التي ظهرت خلال هذا الوقت العصيب. معًا سنتجاوز هذا كمجتمع واحد ، # ديربورن قوية